Appel Tunisien pour le Boycott Académique et Culturel d’Israël

Soumis par admin le mar 26/12/2017 - 10:14
Répondant à l’appel de la société civile palestinienne au Boycott, au Retrait des Investissements et aux Sanctions contre Israël (BDS), nous, universitaires, intellectuels et artistes tunisiens déclarons notre adhésion à la Campagne internationale pour le boycott académique et culturel d’Israël (PACBI) et en particulier au mouvement international BDS.

Étiquettes

Les nouveaux défis du mouvement de solidarité avec la Palestine en Tunisie

Soumis par admin le lun 27/07/2020 - 17:14
Beaucoup de partisans inconditionnels d’Israël, qui feignent de rejeter le plan d’annexion de Netanyahu de pans importants de la Cisjordanie, ne se soucient nullement des droits inaliénables du Peuple palestinien, mais craignent que l'annexion prévue ne ruine irrémédiablement l’image d'Israël auprès de l’opinion publique occidentale. De fait, le soutien à Israël s’amenuise aux Etats Unis et en Europe, surtout parmi la génération du millénaire. Mais à l’inverse de cette évolution favorable en Occident, le soutien à la cause palestinienne dans le monde arabe connaît une érosion continue depuis une décennie. Si l’on replace ce phénomène, à l’échelle de la Tunisie, dans une perspective historique, il ressort qu’un changement de paradigme de la solidarité avec la Palestine est nécessaire. Du moins en va-t-il de la survie même de cette cause en Tunisie et dans une partie du monde arabe.

لا لتوظيف التسامح الديني كمطيّة للتطبيع مع عنصريّة وإرهاب كيان العدوّ الصهيوني !

Soumis par admin le sam 25/07/2020 - 20:33
نشرت الجمعية التونسية لدعم الأقلّيات مساء السبت 25 جويلية 2020 منشورًا مقتضبًا على صفحتها في فيسبوك أعلنت فيه وقفها التعامل مع منظمة The Foundation for ethnic understanding الصهيونية الأمريكية، مبرّرة ذلك بجهلها بالمواقف السياسية لرئيس المنظمة، ومعتبرة أنّها تتعارض مع مبادئ المنظمة. ويتعلّق الأمر بندوة تحت عنوان "موقف الأديان من نقد الفكر الديني"، كانت الجمعية تنوي تنظيمها يوم الإثنين 27 جويلية بالشراكة مع هذه المنظمة، ودعت إليها بعض رجال الدين وناشطين ومفكّرين. وذلك قبل أن تتفطن لها الحملة التونسية لمقاطعة ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني والحملة التونسية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، التي بادرت بالاتصال ببعض المشاركين الذين عبّروا عن نيّتهم الانسحاب من الندوة رفضًا منهم لتوريطهم في التطبيع مع الصهاينة. وهو ما دفع كذلك اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل إلى إصدار بيان عشيّة السبت دعت فيه إلى مقاطعة هذه الندوة. وإذ نسجل بارتياح نسبي المنشور الأخير من جمعية دعم الأقليات، الّا أنّنا نطالبها بالتعهّد بشكل واضح بوقف التعامل مع أيّ طرف يروّج للتطبيع مع الكيان الصهيوني وتأكيد التزامها الفعليّ بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقّ العودة إلى كامل أرضه. ونعلن أنّنا سنبقى حريصين في حملتينا على متابعة نشاط هذه الجمعية، وغيرها، مستقبلا. كما أنّه بإمكانها التعويل علينا في حال احتاجت للمشورة والمعلومات بخصوص معايير التطبيع مع العدوّ الصهيوني وفاعليه، وذلك حتّى لا تجد نفسها مجدّدا في هذه الوضعيات المحرجة.

Épreuve de français, ou épreuve de normalisation ?

Soumis par admin le mer 22/07/2020 - 08:05
La Campagne tunisienne pour le boycott académique et culturel d’Israël (TACBI) a appris avec consternation que l'épreuve de français du Concours national d'entrée aux écoles d'ingénieurs en Tunisie portait cette année sur un extrait du livre « Sapiens, Une brève histoire de l’humanité » de l'auteur israélien et professeur à l'université hébraïque de Jérusalem Yuval Noah Harari. TACBI condamne avec la plus grande fermeté cet acte insidieux de normalisation avec l’ennemi sioniste qui vise à inhiber les velléités d’opposition de la jeunesse tunisienne et à inculquer chez eux un complexe d’infériorité vis-à-vis du colonisateur. Nous exigeons des sanctions à l’encontre des professeurs qui ont choisi le sujet de l’épreuve de français au Concours national d'entrée aux écoles d'ingénieurs en Tunisie en 2020.

امتحان في اللغة الفرنسية، أم محنة تطبيع؟

Soumis par admin le mer 22/07/2020 - 07:10
علمت الحملة التّونسية للمقاطعة الأكاديمية والثّقافية لإسرائيل ببالغ الاستياء أنّ اختبار اللّغة الفرنسية لاجتياز المناظرة الوطنية للالتحاق بمدارس الهندسة بتونس قد أقْتُطِفَ موضوعه في السّنة الحالية من كتاب "الإنسان العاقل : مختَصَر لتاريخ الإنسانية" (Sapiens, Une brève histoire de l’humanité) للكاتب الإسرائيلي والأستاذ في الجامعة العبرية بالقدس يوفال نوح هاراري. إنّ الحملة التّونسيّة للمقاطعة الأكاديمية والثّقافية لإسرائيل تدين بكلّ شدّة هذا الفعل التّطبيعي الخبيث مع العدوّ الصّهيوني الذي يهدف إلى كبح أي نزعة لدى الشّباب التّونسي في الاعتراض وتربيتهم على الشّعور بالنّقص إزاء المستعمر. وتطالب بتسليط عقوبات على الأساتذة الذين اختاروا موضوع اختبار اللّغة الفرنسية في إطار المناظرة الوطنية للالتحاق بمدارس المهندسين بتونس لسنة 2020.

صهيوني مناهض للاستعمار ؟ في ذكرى ألبير ممّي

Soumis par admin le jeu 02/07/2020 - 17:25

وُلد البير ممّي وترعرع في حارة اليهود بتونس، وتلقّى تعليمه بها وبالجزائر قبل أن ينقطع عن الدّراسة بسبب الحرب العالمية الثّانية. وبعد الحرب أنهى تأهيله بفرنسا ثم عاد إلى تونس حيث درّس الفلسفة وعمل صحفيّا، ومارس نشاطا كمختصّ في علم النّفس حتّى حصول تونس على الاستقلال في العام 1956؛ وعاد آنذاك إلى باريس حيث أقام حتّى وفاته (مايو 2020). كان ألبير ممّي كاتبا يهوديّا ـــ تونسيّا ـــ بربريّا ـــ عربيّا، ومع ذلك فقد خصّص في كتابه "يهود وعرب" الصّادر سنة 1974، فصلا  لصورة "اليهودي العربي"، محتجّا بأنّه لا وجود له في الواقع.

ألبير ممّي : تناقضات الحالة الاستعمارية

Soumis par admin le mer 01/07/2020 - 14:50

لقد بات من المعهود والشّائع في النّظرية الأدبية أن لا يكون لنيّة الكاتب أو لسيرته الذّاتية السّلطة النّهائية في تأويل أثره، فهو منفصل عنهما حتّى وإن كان لهما إسهام في تشكّله وفي بنيته. ومن باب أحرى أن لا يكون لحياة الكاتب وآرائه اللاّحقة القدرة على تحديد مصير أثره أو تصحيح معناه.