في 2013 انسحبت أنس جابر من نصف نهائي دورة باكو للتنس لرفضها مواجهة لاعبة من الكيان الصهيوني‎

Submitted by admin on Thu 30/01/2020 - 15:07
Ons Jabeur
Auteur
تدين الحملة التونسية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل بشدة مشاركة لاعب التنس الإسرائيلي آرون كوهين في البطولة الدولية للشباب التي تقام في الفترة من 26 يناير إلى 2 فبراير في المدينة الرياضية بالمنزه في تونس العاصمة.
 
كذبت سلمى المولهي ، رئيسة الجامعة التونسية للتنس، ونفت بكل وقاحة ان أرون كوهين لاعب تنس يحمل جنسية مزدوجة، دخل إلى تونس بجواز سفر فرنسي لكنه لعب مبارياته بإجازة إسرائيلية، في حين أن هذه المعلومات تأتي من موقع الاتحاد الدولي للتنس.
 
يتساءل المرء ما الذي يدفع الجامعة التونسية للتنس إلى ارتكاب هذا العمل غير القانوني وغير الأخلاقي خاصة وانها كانت  قبل ذلك تمنع لاعبيها من خوض مباريات أمام لاعبي دولة الاحتلال. فقد سبق لعديد الابطال التونسين في التنس أمثال أنس جابر أن رفضوا مواجهة منافسين من دولة إسرائيل في مسابقات دولية، واختاروا الهزيمة على خوض مباراة يكون أحد طرفيها خصما من إسرائيل.
 
وقد ودعت أُنس جابر بطولة باكو الأذربيجانية للتنس في جويلية 2013، البالغ رصيد جوائزها 235 الف دولار، إثر انسحابها من أمام البولندية مايدا لينيتي، رغم تقدمها في المباراة بنتيجة 6-3 4-1. وأكدت عديد المصادر المقربة من اللاعبة التونسية ان سبب إنسحابها من البطولة هو رفضها اللعب في مباراة نصف النهائي ضد لاعبة الكيان الصهيوني « شاهار بير » التي تغلبت على السلوفينية « تادييا ماييريتش » بنتيجة (6-0 و6-4).
 
 إنّنا نطلب من نواب الشّعب تّونسي ومن العدالة أنّ تبحث في مسألة تنظيم هذه البطولة الدولية للشباب من أجل الكشف بمنتهى الوضوح عن ملابسات مشاركة لاعب التنس الإسرائيلي آرون كوهين.
 
إنّ دستورنا والقانون الدّولي والأخلاق تفرض القطع مع كلّ أشكال التّطبيع مع الدّولة الاستعماريّة الصّهيونيّة.

الحملة التّونسيّة للمقاطعة الأكاديميّة والثّقافية لإسرائيل (TACBI)