حملات المقاطعة العربية: قاطعوا ورشة "الرؤية المتوسطية 2030 - مشرق" المقبلة في الأردن!

Submitted by admin on Sun 09/02/2020 - 15:58
Vision-Med-2030
Auteur

فلسطين المحتلّة، 9 شباط/فبراير 2020-- بعد نجاح حملات مقاطعة إسرائيل في الوطن العربي في الضغط على الاتحاد الأوروبي لعدم اختيار مشاركين إسرائيليين في مخيم التدريب لزمالة "حوار المتوسط للحقوق والمساواة" في تونس، تجدّد الحملات الشعبية للمقاطعة في الوطن العربي والموقّعة أدناه نداءها إلى مؤسسات المجتمع المدني والنشطاء والقادة الشباب من الدول العربية المختلفة لمقاطعة الورشة التشاورية للشباب بعنوان الرؤية المتوسطية 2030 'مشرق'، والتي ستعقد في العاصمة الأردنية بين 26 شباط/فبراير - 1 آذار/مارس، بسبب دعوة ممثلين عن دولة الاحتلال للتسجيل فيها.

تعرّف هذه المبادرة نفسها كمنصة للحوار من أجل تشكيل رؤية إقليمية لـ "المتوسط" في السنوات القادمة، تحت عنوان "مصيرنا المشترك"، وستبحث الورشة في الأردن منطقة "المشرق" كفضاء اجتماعي وثقافي واقتصادي مشترك، وتستهدف منظمات وهيئات ونشطاء المجتمع المدني وكل من لديه القدرة على العمل ضمن هذه الرؤية. وكانت الورشة الأولى لمنطقة المغرب قد عقدت في تونس تموز/يوليو الماضي، وستعقد الورشة الثانية في الأردن، ومن المقرر عقد ورشة تشاورية اختتامية بين المجموعتين في بروكسل في أيار/مايو القادم، مع مراعاة ما أسمته "المتطلبات والتحديات في منطقة المشرق".

إنّ دعوة وفد إسرائيلي للتسجيل والمشاركة في هذه الورشة تعدّ خرقاً واضحاً لمعايير مناهضة التطبيع ومحاولةً لتلميع نظام الاستعمار الإسرائيلي العنصري، وكأنه شريك طبيعي في صياغة رؤى المنطقة، وبإمكانه ابتعاث شبابه للنقاش والتفكير في مستقبلنا. ولا يمكن التغاضي عن مبادرات الاتحاد الأوروبي، المعروف بتواطؤه مع دولة الاحتلال وعلاقاته العسكرية والدبلوماسية والتجارية الضخمة التي تكرّس نظام الاحتلال الأبارتهايد، في دعم محاولات إسرائيل تطبيع وجودها في المنطقة وأذهان شعوبها.  كما تدعو الورشة من هم في سن الخدمة العسكرية ضمن جيش احتلال يمارس يومياً جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني للتسجيل والمشاركة فيها؛ أي أشخاص عملوا بالأمس القريب أو سيعملون قريباً على الخطوط الأمامية لحربٍ استعمارية وإحلالية مستمرّة على الشعب الفلسطيني.

يعمل النظام الاستعماري الإسرائيلي العنصري منذ عقودٍ على شرذمة المجتمع الفلسطيني وتفتيت نسيجه الاجتماعي بهدف إضعاف إرادته وسلب قواه النضالية، ويستمر في توسّعه الاستعماري وسلب ومصادرة المزيد من الأراضي وتشريد أهلها، فضلاً عن تكريس سيطرته على مدينة القدس وأهلها، وعزل الفلسطينيين عن بعضهم بالحواجز والمستعمرات. ولا تزال غزة تحت حصارٍ قاتل وأكبر سجن مفتوح عرفته البشرية. ومع ذلك، تستمر إسرائيل في تلميع صورتها وتقديم نفسها كشريك طبيعي في المنطقة مع تواطؤ غير مسبوق من الأنظمة العربية غير المنتخبة. وفي ظل عدم فرض عقوبات رادعة وجدية، سيستمر نظام الاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي في جرائمه ومحاولات فرض سياسات الأمر الواقع، مما يؤكد على ضرورة تصعيد مقاومتنا له ونضالنا ضده، بما يشمل عزله في كافة المحافل التي توفّر له غطاءً لتجميل انتهاكاته وردع محاولات التطبيع بكافة أشكاله.

إن كفاح الشعوب ونضالها ضد الاستعمار والعنصرية والاستبداد والعسكرة من جهةٍ، ومن أجل تحقيق العدالة الاقتصادية والاجتماعية مترابطان بعمق، وإن الشعب الأردني، كما الغالبية الساحقة من شعوبنا العربية الشقيقة، يرفض التطبيع ولن يتوقف عن النضال بجانب شعبنا من أجل تحررنا الوطني وعودة لاجئينا إلى ديارهم، ولمنع رهن مستقبلنا بيد منظومة الاستعمار الإسرائيلية.

نهيب بمؤسسات المجتمع المدني العربية والشباب والقادة في هذه المؤسسات للضغط على الاتحاد الأوروبي لإلغاء الفعالية أو إلغاء مشاركة الإسرائيليين، أو مقاطعة الورشة المذكورة في حال لم يتم استثناء الإسرائيليين منها ومن الفعاليات الشبيهة. ونطالب الحكومة الأردنية بمنع الإسرائيليين من الدخول إلى التّراب الوطني الأردني. كما نحيّي مثابرة الجماهير العربية في مساندتها لنضال الشعب الفلسطيني وفي رفضها المستمرّ للتطبيع مع دولة الاحتلال.

الموقعون: 

حركة الأردن تقاطع (Jordan BDS)
حملة المخيمات تقاطع في لبنان
حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان
حركة مقاطعة الاحتلال في الكويت (BDS Kuwait)
الحملة التونسيّة للمقاطعة الأكاديمية والثقافيّة لإسرائيل (TACBI)
الحملة التونسية لمقاطعة ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني
الحملة الشعبيّة المصريّة لمقاطعة إسرائيل (BDS Egypt)
اللجنة الوطنية الفلسطينيّة للمقاطعة، القيادة الفلسطينية لحركة المقاطعة (BDS)